مقيم باكستاني يدخل التاريخ ويفوز بمبلغ 50 مليون درهم في "محظوظ"

25 أكتوبر 2021، دبي، الإمارات العربية المتحدة: شهد سحب "محظوظ" الأسبوعي الثامن والأربعين، وللمرة الأولى منذ انطلاقه، فوز مشارك سعيد الحظ بالجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 50 مليون درهم إماراتي. لطالما كان المقيم الباكستاني جُنيد والبالغ من العمر 36 عاماً يقول لوالدته منذ صغره أنه سيحقق نجاحاً استثنائياً في الحياة يوماً ما، وقد أصبح حلمه حقيقة على أرض الواقع بعد أن أصبح مليونيراً بين عشية وضحاها محققاً فوزاً تاريخياً بالجائزة النقدية الأكبر على الإطلاق على نطاق دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. يصف جُنيد الذي يعمل سائقاً في شركة بدبي سلسلة من الأحداث التي مهدت الطريق لمشاركته التي غيرت حياته إلى الأفضل: "عادة ما أشارك في سحب محظوظ الأسبوعي بمجرد أن يتم تحويل راتبي إلى حسابي المصرفي، وقد تأخر ذلك هذا الشهر بسبب عطلة المولد النبوي وتم إيداعه في نفس يوم السحب". في مساء السبت، بدلاً من الخروج من سيارته لسحب الأموال من جهاز الصراف الآلي لشراء بعض مستلزمات البقالة، قرر جُنيد البقاء في سيارته والاشتراك في السحب عبر موقع محظوظ الإلكتروني: "كان هناك صوت في داخلي يخبرني بأن أشارك في السحب. وبالفعل، قمت باختيار ستة أرقام بشكل عشوائي قبل ساعتين فقط من إغلاق باب المشاركة في سحب تلك الليلة".

كانت تلك الأرقام الفائزة التي اختارها جُنيد عشوائياً، والتي جعلت منه مليونيراً هي (6، 11، 21، 32، 33، 46). "شعرت بالدهشة وأن الأرض تدور بي عندما اكتشفت أنني قد فزت".

على الرغم من أن جُنيد الذي اعتاد على المشاركة في سحب "محظوظ" الأسبوعي بانتظام منذ فترة طويلة أمضى كل يوم من الأشهر الأحد عشر الماضية في أحلام اليقظة حول ما سيفعله إذا فاز بالملايين، غير أن أول يوم له كمليونير كان مثل أي يوم آخر. "الشيء الوحيد غير المعتاد الذي قمت به في ذلك اليوم هو أنني عرضت رعاية حفل زفاف حلاقي عندما ذهبت لقص شعري".

وبالنسبة لجُنيد، فإن هذا الكرم والسخاء يرتبط بذكريات طفولته التي شهدت الكثير من الصعوبات المادية. وحتى قبل فوزه بهذه الثروة التي تبلغ 50 مليون درهماً إماراتياً، كان يدفع مقابل وجبات العمال دون أن يكشف عن هويته. "كان لدى والدي متجراً صغيراً للتطريز والخياطة، والذي كان بالكاد يغطي مصاريفنا الدراسية أنا وإخوتي، الأمر الذي دفعني إلى ترك مقاعد الدراسة عندما كنت في الصف التاسع والقيام ببعض الأعمال المؤقتة والهامشية. لم تسر الأمور بشكل جيد، الأمر الذي اضطرنا للعودة إلى باكستان حيث توفي والدي بسبب الفشل الكلوي عندما كنت في الـ 18 من العمر".

إلى جانب مساعدة الغرباء، يخطط جُنيد لاستثمار جزء من جائزته المالية لسداد بعض القروض وبناء منازل في باكستان لكل واحد من أشقائه الأربعة. ويقول جُنيد، الأب لطفلين، والذي ينتظر طفله الثالث قريباً: "كان حلمي الأكبر دائما هو بناء منزلاً كبيراً حيث يمكننا العيش أنا وأشقائي وعائلاتنا مع والدتنا. والآن، وبفضل "محظوظ" أصبح بإمكاني تحقيق هذا الحلم وأكثر من ذلك بكثير".

ليس لدى جُنيد وصفة سحرية لاختيار الأرقام الفائزة، ولكنه ينسب الفضل في هذا الفوز الرائع لدعوات والديه. "لا يوجد تفسير آخر لرغبتي الملحة للمشاركة في سحب "محظوظ" خلال آخر ساعتين، يمكنني الآن تحقيق كل ما حلمت به في حياتي على أرض الواقع، غير أنني كنت أتمنى أن يكون والدي معنا. لكنني سأفعل كل ما بوسعي لأمي وعائلتي وأحبائي وحتى الغرباء".

ختاماً، يقدم جُنيد نصيحة لجميع المشاركين في السحب: "لقد تحققت أحلامي بفضل "محظوظ"، ولذا فإنني أنصح الجميع ألا يتوقفوا عن الحلم إطلاقاً. لو ثابرتم وتحليتم بالثقة في أحلامكم فلا بد أن تتحقق يوماً ما. ودائماً عندما تزرع الخير فحتماً ستحصد الخير، وفي حالتي أنا، فقد تجسد هذا الخير الذي حصدته في صورة 50 مليون درهماً إماراتياً".

وسينعقد سحب "محظوظ" الأسبوعي القادم يوم السبت الموافق 30 أكتوبر في تمام الساعة 9:00 مساءً بتوقيت الإمارات. وبالنسبة للأشخاص الذين فاتتهم فرصة المشاركة في سحب الأسبوع الماضي، يمكنهم المشاركة هذا الأسبوع من خلال شراء عبوة مياه مقابل 35 درهماً إماراتياً فقط عبر الموقع الإلكتروني www.mahzooz.ae بواقع مشاركة واحدة لكل عبوة. وسيتم التبرع بعبوات المياه عبر الشركاء المجتمعيين لـ "محظوظ". ويعتبر سحب محظوظ الأسبوعي متاحاً لجميع المؤهلين.