"محظوظ" يغير حياة عامل اعتمد على مدخراته من الإكراميات للمشاركة في السحب

1 سبتمبر 2022، دبي، الإمارات العربية المتحدة: شهد سحب "محظوظ" الأسبوعي الرائد في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي قدم حتى الآن 27 مليونيراً على مدار عامين منذ إطلاق عملياته لأول مرة، تحقيق المزيد من الاحلام وتغيير حياة الفائزين والأشخاص من حولهم نحو الأفضل وذلك في السحب الذي يحمل الرقم 91، والذي أقيم ليلة السبت 31 أغسطس 2022.

وبينما لم يتمكن أحد من الفوز بالجائزة الكبرى والتي تبلغ قيمتها 10 ملايين درهم، تقاسم الجائزة الثانية بقيمة مليون درهم 73 مشاركاً، اذ حصل كل منهم على 13,698 درهم. بينما حصد ثلاثة من سعداء الحظ 300 ألف درهم في سحب القرعة الأسبوعي المضمون بواقع 100 ألف درهم لكل منهم، وهم قادر وأشيث من الهند، وأبنِر من نيجيريا.

اعتاد قادر البالغ من العمر 28 عاماً، وهو أب لطفل يبلغ من العمر ستة أشهر، على المشاركة في "محظوظ" بانتظام منذ أن عرّفه عمه عليه في مارس 2021. ويقول قادر الذي يعمل في أبوظبي منذ سبع سنوات أنه يقوم بالمشاركة عندما يتمكن من ادخار الإكراميات التي يحصل عليها في وظيفته، وأنه لم يعلم بفوزه في سحب القرعة يوم السبت الماضي حتى تلك اللحظة التي تلقى فيها مكالمة هاتفية من أحد أصدقائه زفت له الخبر السعيد.

ويقول قادر: "كانت سعادتي لا توصف عندما تلقيت هذا الخبر الذي يحمل في طياته وعداً بحياة أفضل، أعتقد حقاً أن الحظ قد ابتسم لي أخيراً. اعتدت على المشاركة في سحب "محظوظ" الأسبوعي في كل مرة أتمكن فيها من ادخار مبلغ بسيط سواء كان ذلك من راتبي أو من الإكراميات التي أحصل عليها في عملي على أمل أن تتحقق أحلامي، وبإمكاني الآن تحقيقها على أرض الواقع. ويخطط قادر لاستخدام مبلغ الجائزة لتسديد ديونه والقيام باستثمارات موثوقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

أما بالنسبة للمهندس أشيث البالغ من العمر 30 عاماً، والذي يعيش في الدولة منذ تسع سنوات، فقد بدأ المشاركة في "محظوظ" في أبريل 2021 بعد أن علم عنه عن طريق أحد زملائه. ويقول أشيث: "لقد قدمت لي دولة الإمارات المعطاء الكثير بالفعل، ولذلك فإنني أعتزم استكشاف فرص استثمار مبلغ الجائزة هنا".

لم يمض على بدأ أبنِر، نيجيري الجنسية البالغ من العمر 32 عاماً، المشاركة في "محظوظ" سوى ثلاثة أشهر فقط، وقد كانت دهشته لا توصف عندما شاهد اسمه يضيء على الشاشة وهو يتابع البث المباشر للسحب، والذي يحرص على متابعته اسبوعياً لما يجد فيه من تشويق وقصص ملهمة.

ويقول أبنر الذي يعتزم التبرع بجزء من مبلغ الجائزة لدار أيتام في موطنه: "مما لا شك فيه ان هذه الجائزة غير المتوقعة ستغير حياتي وحياة الكثيرين إلى الأفضل. لقد منحني "محظوظ" هبة مجزية، وأود بدوري أن أشاركها مع الآخرين".

استمراراً لرحلة "محظوظ" في تحقيق الأحلام، والذي قدم حتى الآن جوائز نقدية تخطت قيمتها الإجمالية 260,000,000 مليون درهم لما يزيد عن 187,000 فائز من جميع أنحاء العالم، سيفوز مشارك أو مشاركة بكيلوغرام من الذهب في سحب الصيف الذهبي الخاص في نسخته الثانية، والذي سيقام يوم السبت القادم بتاريخ 3 سبتمبر 2022، حيث سيدخل جميع المشاركين في سحب "محظوظ" الأسبوعي المباشر طوال شهر أغسطس تلقائياً في السحب الخاص، مما يضاعف فرصهم بالفوز وتغيير حياتهم للأفضل.

ويمكن المشاركة في سحب "محظوظ" الأسبوعي عبر شراء عبوة مياه مقابل 35 درهم على الموقع الإلكتروني http://www.mahzooz.ae/. وتمنح كل عبوة مياه فرصة مشاركة واحدة في السحب الكبير، والذي تبلغ قيمة الجائزة الكبرى فيه 10 ملايين درهم إماراتي، وتبلغ الجائزة الثانية مليون درهم، بينما تبلغ قيمة الجائزة الثالثة 350 درهماً، بالإضافة إلى سحب القرعة المضمون، والذي يقدم 300 ألف درهم لثلاثة فائزين أسبوعياً بواقع 100 ألف لكل منهم. يذكر أن الدور الحيوي الذي يقوم به "محظوظ" في إثراء حياة الناس وتغييرها إلى الأفضل لا يقتصر على الجوائز النقدية القيمة التي يقدمها، بل أن الأمر يتجاوز ذلك إلى جهود الشركة الدؤوبة للمساهمة بشكل فعال في المجتمع من خلال برنامجها الحافل بمبادرات المسؤولية المجتمعية للشركات. كما يتم توزيع عبوات المياه التي يتم شراؤها من قبل المشاركين للمحتاجين عبر الشركاء المجتمعيين لـ "محظوظ". وقد امتدت جهود "محظوظ" في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات حتى الآن لتلمس حياة أكثر من 8,000 شخص، سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر.