"محظوظ" يتعاون مع "مركز دبي للتوحد" لتعزيز التواصل الرقمي للطلاب المصابين بالتوحد

تبرع "محظوظ" بـ 50 جهاز لوحي بهدف تنفيذ مهام تعليمية تفاعلية كجزء من الخطوات التي يتبعها المركز لتحديث بنيته التحتية الرقمية

21 نوفمبر 2023، دبي، الإمارات العربية المتحدة: تماشياً مع جهوده الدؤوبة لإحداث تغييرات جوهرية في حياة الناس نحو الأفضل، أعلن "محظوظ" عن تعاونه مع "مركز دبي للتوحد"، والذي يقوم بموجبه بدعم البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في المركز. وتأتي هذه الخطوة ضمن إطار برنامجه الحافل في مجال المسؤولية المجتمعية للشركات، وكجزء من هذه الشراكة، تبرع "محظوظ" بـ 50 جهاز لوحي بهدف تنفيذ مهام تعليمية تفاعلية كجزء من الخطوات التي يتبعها المركز لتحديث بنيته التحتية الرقمية.

تعمل هذه الأجهزة اللوحية كأداة بديلة للمراجع المادية والمرئية والمصورة، وسيتم استخدامها من قبل أكثر من 50 طالب وطالبة من ذوي التوحد، والذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 21 عاماً لتحسين تواصلهم التفاعلي مع محيطهم وجعله أكثر فعالية.

وتعليقاً على هذا التعاون، قالت سوزان قزي، رئيسة الاتصال المؤسسي والمسؤولية المجتمعية للشركات في "إي وينجز"، القائمة بالعمليات التشغيلية للسحب الأسبوعي "محظوظ": "نحن في "محظوظ" نسعى جاهدين لنكون من أكبر المساهمين في مجال تكنولوجيا التعليم الحديثة في المدارس المتخصصة في تعليم أصحاب الهمم في دولة الإمارات. أصبحت الأجهزة الرقمية مكوناً أساسياً ضمن منظومة الأساليب التعليمة الحديثة، لا سيما من حيث الدور الذي تقوم به في مساعدة الأطفال من أصحاب الهمم في تفاعلهم مع العالم من حولهم. يأتي هذا التعاون من منطلق المسؤولية المجتمعية لشركتنا التي تهدف إلى تحسين حياة الناس، ومما لا شك فيه أن شبكتنا المتنامية من الشركاء المجتمعيين تمثل خير برهان على نجاح استراتيجيتنا الداعمة للمجتمع".

ومن جانبها، قالت جويس شمعون، مديرة تطوير الأعمال في مركز دبي للتوحد: "نود التعبير عن خالص امتناننا لمحظوظ للدور الذي قام به في مساعدتنا على تحقيق التحول الرقمي المخطط له بما يتماشى مع الاستراتيجية الجديدة التي نتبعها. نحن نسعى جاهدين بالتعاون مع شركات على غرار "محظوظ" لمواصلة تجسيد رؤى قيادتنا الرشيدة، وجعلها حقيقة ملموسة على أرض الواقع، وخلق مستقبل مستدام لأبنائنا من ذوي الهمم".

يُذكر أن "محظوظ" يرتبط بعلاقات تعاونية طويل الأمد مع العديد من المؤسسات المتخصصة في تعليم وتدريب ذوي الهمم وإعادة تأهيلهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع، وقد امتدت جهود "محظوظ" في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات حتى الآن لتلمس حياة أكثر من 10,000 شخص.

تم إنشاء مركز دبي للتوحد كمؤسسة غير ربحية في عام 2001، وهو يعد إحدى أكبر المؤسسات الرائدة في تقديم الخدمات التأهيلية والتربوية المتخصصة المتكاملة للأفراد ذوي اضطراب طيف التوحد وأكثرها ابتكاراً من خلال اتباع نهج شامل. ويوفر المركز الدعم الإرشادي والبرامج التدريبية لأسرهم وللقائمين على رعايتهم بهدف تحسين الوعي بالتوحد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يهدف "محظوظ" إلى تغيير حياة الناس للأفضل، ولا يقتصر ذلك على توفير فرص للمشاركين للفوز بالملايين كل أسبوع، ولكن أيضاً من خلال خلق تأثير إيجابي في المجتمع من خلال جهود الشركة الدؤوبة في تنمية المجتمع من خلال برنامجها الحافل بمبادرات المسؤولية المجتمعية للشركات. وحتى الآن، نجح قدم "محظوظ" 64 مليونيراً ووزع جوائز مالية تزيد قيمتها عن 490 مليون درهم لحوالي 1,000,000 فائز من جميع أنحاء العالم.